للبؤساء أوجه ، وأحاديثي تطول.

للبؤساء أوجه . وأحاديثي تطول .

رؤياي لـ يوم الجمعة يتسطر ها هنا بـ صفوف اقرؤا وعليكم السكينة :

 

* 18 – 4 – 1434 هـ .

 

و يا مقيت ليلي !

رميت بـ عيني عهد غير نكيث .

” سـ أتل السجائر لـشمال عيشي و انفث بقائها بي “

العدوى ضاعت لمن كان أدنى من قلبي صِغرًا !

والحديث منه : مثلك . اقاسمك . اقلدك . اقلع أنت وأنا لن اتبعك !

تبًا لـ وجهي هذا .

أورثته داء جسيم ولن يتوارى عنهُ بالدهرِ .

و خنقت فؤادهُ بالصِغر حين رأيني : أسرقُ أحداهن بين الرواقِ !

تماثل بي فـ بئس الأخ الأب أنا !

بئس الوجوه أنا . !

 

بئسًا لـ قدري ذا !

وبئسًا لـ وصية والدي بهم !

بئسًا !

 

و البقية : 

6 – 6 : 

قسوت على خده الصغير !

و تجرأ لساني . 

 

والله يا أبي أنني اغرس بذلك الفعل خيرًا !

لا أبتغي أن يشاطرني سوءي !

 

.

.

 

في أحدى المساءات الضيقةَ . 

نهبت ذاتي وفررت لـ أحرق بقايا ذكراهم المعلقة.

اختنقت بـ وحي التبغ. غسلت وجهي و فاهي لـ يتطاير الرديء منه. 

ولجت لـ آخر زاوية بـ داري . لمحت يداه الصغيرتين تنهب الأسى من بين رفوفي !

تقدمت قليلًا . و تقدمت ، فجعني أن أرى طهر قلبه يحمل داءي به.

لم افجع كذلك الحين.

يا شحوب وجهي حينما يبلغ الطائر والدته يا شوائن مسائي !

سحبته من بين يديه ولم ادركني حتى سمعت عزيف الصفقع بـ حُميراء وجنتيه !

لم يبك ولم يصرخ فقط تسمر على حالهِ.

اطلقت سيل يوبخ جفنه. ولم يلفظ سوى بـ : اجرب زيك !

تهلل الصراخ و لم ادركني حتى تراقص الأدمع على سفح وجهي : اسكت !

خرج يختلس جسده إلى ملجأ حضنها . 

و بكيت سرًا وعلانية . اهتزت لـ شهيقي السماء و تناثر الهواء !

 

عاهدتُ ذاتي أن اخلع أزار الرماد من على وجهي.

وان اردتُ أضرام نار الذكر فـ سـارحل بعيدًا حتى لا يعي الريح سواي

ولا يدرك المخبأ إلاي .

 

و لـ أبي عذرًا كبيرًا : أخفق عاتقي ببعض وصاياك و اعاهدك ألا انكث الاخريات. 

و هذه سـ أعيد تشكيلها و سـ أعنى بها .

التذكار بن محمد ؛

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s