و السلام على ذكرك في الآفلين.

على صدر الشقاء . وضبت كثير العناء !
نفثت مداخن البؤس واستنثرتُ جلابيب الذكرى .
ثم على أطراف الكِمام وجدت بقايا قصائدي ، وجدت أهازيجي المزعجة جدًا !
وبكل شق النفوس ، تألمت !

قارعت الشمس حافة قدري ، ضَحِّكتُ ملء البكاء .
وحين بَلَغَت شِقوتي الموت صرخت عاليًا : لنا الله يا نفس !
ذبلت تقاسيم السماء ، وجفت الجفون ، أقسمت بالله أنها كانت هنا ثم أنها رحلت !
آمنت حقًا أن لا حِجَر سـ يدلي علينا من أقدرانا !
أن لا ملجأ من الكدر ولا مفر !

حبيبتي ، باسم الله ثم باسم النور .
وأحق بي الحق لـ أتقول ذلك .
حين نخلع على عاتق الحياة إزار الموت ، تشنق نفسها سريعًا !
فما جدوى الحياة حينها تفر إلى المجهول !
ما جدواي حين اتشبثُ بجذع واهن ، حين أتطامن بِلُجِّ الإنسحاق .
حين نتدارك صفقعات قد يهزُ اللحود صَدَاهُا . نتردد إلى بابًا مؤصدًا
لنُنبأ الآفلين بأننا سـ نستحق أعظم الذلائل !

حبيبتي ، تعالي لنحفظ كل الأسماء ونتلوها على السماء .
نتشاطر أوراق الموت ونعض على شفاه الكؤوس .
تعالي لننقب بالماء نقبًا يفر منه كل العاشقين .
وتعالي أبلغك لغة حديثي ، تعالي لتقرأي صوت هُدُوني . فـ الهوى بلغة الأكمةِ يبيت أقسى !
كُنت من نحرك انتبذُ وطنًا . ومن يديك أتوكأ سُرُرًا .
ولعينيك أُسافر سُنابدًا بائسًا أضاعتهُ خارطته لـ تغششه بمدينتك السحيقة !
وكأنني اجعل كل ناحية منك شمسًا أيامها صحوُ ويحموم !

حبيبتي ، الآن تُطالبينني بالنسيان ، وانصب أجذاع جفني عُجابًا !
تبلغين ذروة بكائي أن بت ناسيًا وارحل .
وتلك العيون تسقمها شقاء الانتظار ، ترعلها شِقوةُ الاحتضار . واصبر !
يا امرأة الجحيم ، لن أبكي هواي ، فالقلب شَحُبَ وتعاسر حالهُ !
النوافذ تأن ، والضَّحُّ يستمكن أنصافي . ثم أني بـ اعوجاج رؤياي أُشير بهامة أصابعي !
استلب من العمر ضِحكًا ، واقذفهُ لعينك ، هيه نسيان !
من ذا الذي أولد النسيان بنا ، من ذا الذي يُجيدُ صِناعة التكاذبُ حتى صدقهُ !
فوالله لن ننسى ، ولو تكالب بنا التناسي لـ ظللنا على الذكرى خالدين .
والله لن ننسى ، فالعميق أفترى أشطانهُ وصدقنا . سنوعدهُ الأرض ونقدهُ قدًا !
سـ نُخِرجُ منهُ تهالك أرواحنا ونتضاحك بنا سُخرية !
والله لن ننسى . وذلك من فؤادي قسمًا .

حبيبتي ، أتعلمين أنني بتُ أخشى الحاضر والماضي والمستقبل !
فإي الأدهار ستحملني ؟ وأيهم سـ تكفل هويتي طالما العميق يمسي نفورًا !
اغمض عيناي وأنا ادفع عني شر الحاضر . وكوابيس الماضي . وأمنيات المستقبل !
وذلك النحيب ينقب صدري ، اتصارخ ولا نداء . يفزع جسدي وافقدني !
هئه يا سيدتي ومنذ أُفولك الأول ما عدتُ أسمعني . فلي الله ولك الغياب !
حبيبتي وأخيرًا .


السلام عليك وعلى من ينجدُ البلى .
السلام على ذكرك في الآفلين .
السلام عليك يوم أحببتك ويوم أزددت عشقًا ويوم ترفلين نَسيا .

 

التذكار .
كانت على قافلة ميتة .
وناديت بالوادع ، فانتثرت الحروف .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s